إغلاق
إغلاق
عاجل.. انفجار مخازن أسلحة بأحد معسكرات مدينة عدن اليمنية           نهج التجويع مع معتقلي العقرب يظهر على أحمد عارف (صورة)           الأعلى الليبي يرفض توقيف السراج لوزير الدفاع           الولايات المتحدة والسعودية توقعان اتفاقيات بقيمة 460 مليار دولار           روحاني: لغة التهديد لن تجدي نفعا مع إيران           مصدر سوري معارض : الهيئة العليا للمفاوضات تقف أمام مفترق خطير           باحث: التعاون والشراكات أساس النجاح الدبلوماسي الدولي لواشنطن           الجيش يستعيد حيا بالموصل وهجمات لتنظيم الدولة           انفجارات في مخازن أسلحة بعدن           الجيش السوداني يخوض معارك ضد "مرتزقة" بدارفور           وحدة اليمن.. الاختبار الصعب           شراكة إستراتيجية سعودية أميركية وقمتان مرتقبتان           لا حاجة للدواء بعد اليوم بوجود هذا العصير !           هجمات القرصنة تهدد 100 دولة بالعالم           صفقات السعودية.. 40 مليار دولار للبنى التحتية الأميركية          
  • البحث
    أبحث عن:
  • الشيخ محمد دهامشة: الى روح أمي والى كل أم
    الخميس   تاريخ الخبر :2017-03-16    ساعة النشر :21:22:00
    موقع رادار | اخبار رادار - الشيخ محمد دهامشة: الى روح أمي والى كل أم

    ماذا أقول ودمع العين ينهمرُ  

    ونار فقدِكِ في الاحشاء يستعرُ. 

    ماذا أقول وفاءً في محبتكِ
    عجز القريض عن المعنى فيعتذرُ.
    كل الكلام وإن فاض اللسان به

    فالقلب يعرف أنّ القول مختصرُ.
    يا مهجة الروح يا ورداً بجنتنا
    لقد ذويتِ سريعا دونما خطر.
    يا قرة العين يا أماه كنت لنا
    بستان فاكهة بالخير يزدهرُ.
    يا بلسماً وشفاءً حين اذكرها
    وعند رؤيتها يستمتع البصرُ.
    أماه يا نبع الحنان يفيض من

    عبرات دمعك والأكباد تعتصرُ.
    قد كان حضنك بيتاً دافئاًسكنت
    فيه الأمانيَ والآمالُ والفكرُ.
    وكان صدرك نهراً جاريا غدقاً
    فيه العطاء ومنه العطف ينفجرُ.
    فلكم تعبتِ لكي نرتاح يا أمي
    ولكم سهرت وقد أضنى بك السهرُ.
    يا خيمة بحماها شمل إخوتنا
    يلتمُّ فيها ويحلو عندها السمرُ.
    كنا صغارا وكان الصبح يجمعنا
    من حول طابونك البلديِّ ننتظرُ.
    رغيف خبزٍ لذيذ طازج طعمٍ
    من راحتيك وقد أصلاهما الجمرُ.
    أما الطعام فلا أنسى لقيمات
    فيها الهناء وترياقا لمن حضروا.
    كان الضيوف نزولا عند والدنا

    وكنت طاهية ولجودكم شكروا.
    كل المتاعب والأحزان والدتي
    في صدرك الرحب يا أماه تنصهرُ.
    كانت حياتك ملأى بالدروس لنا

    فيها المعاني وفيها الوعظ والعبرُ.
    كنت الغطاء لنا في دفئك الحاني مهما كبرنا، حضورك فيه نستترُ.
    زال الغطاء فلا شيءٌ يدثرنا
    مثل الصغار ببرد قارص شعروا.
    كنت الدعاء لنا والله يقبله
    ودروبنا بدعائك ميسورة خضرُ.
    فرضاك يا أماه أغلى عندنا
    من زينة الدنيا ولو كانت بها الدررُ.
    كانت صلاتك للرحمن خاشعةً
    يا خير من قاموا ومن سهروا.
    أما الصيام فكم أديته طوعاً
    يا خير من صاموا ومن صبروا.
    وكم تفاخرت بالأنساب قائلة
    بالعلم والدين آبائي قد اشتهروا.
    أما البنين فقد علمتهم أدباً
    وعلما رصينا ودين الله قد نشروا.
    كم تسألين عن الأرواح، نلقاها
    بعد الرحيل ويُعلم عندها الخبرُ؟
    حتى أبشرهم أنا تركناكم
    وقد كبرتم وصرتم خير من كبروا.
    كم كان شوقك للآباء مضطرم
    وفرار روحك من دنياك منتظًرُ.
    حتى تعانق ارواحاً لها سبقت
    لدار روح وريحان لقد عبروا.
    دنا الرحيل فلا شيء يؤخره
    والروح تطلبه لطفا وتحتضرُ.
    فجاءها الموت يمشي نحوها وجلا رويدا رويدا ساقه القدرُ.
    فسلّها بهدوء دونما ألمٍ
    ولفها بحنوطٍ زانه العطرُ.
    ذهبت الى الرحمن ترجو عفوه
    والله ديّانٌ والله مقتدرُ.
    ترجو رضاك وترجو منك مغفرة
    يا خير من منوا ومن غفروا.
    حضروا رحابك يا الهي فاستجب

    فهم الذين الى غناك قد افتقروا.
    ثم الصلاة عليك يا خير الورى يا سيدي يا نور يا قمرُ.




    تعليقات الزوار
    العربية نت
    الجزيرة
    روسيا اليوم
    يورونيوز مباشر
    BBC Arabic
    قناة الميادين
    Sky News Live
    القرآن الكريم
    قناة الحياة 1