إغلاق
إغلاق
هُزمت الحرب.. إريتريا تعيد فتح سفارتها بإثيوبيا           يعاديها منذ الطفولة.. رئيس الفلبين يتحدى الكنيسة الكاثوليكية           مقاتلات التحالف تستهدف تجمعات ميليشيات الحوثي في مديرية زبيد            هل أصبح الفن العراقي رقم 1؟ شاهد أرقام وحقائق عن الأغاني العراقية الأكثر تداولًا           القنصل التركي بالسعودية: الأتراك قرروا إبقاء أردوغان رئيسًا ثقة فيه           خمس قنوات على يوتيوب متخصصة في تحليل الأفلام السينيمائية           ترامب يحلب جمهوره ويبدأ حملة إعادة انتخابه في 2020           وفاة المخرج عبد الرحمان ملين بعد معاناة مع المرض            صور: "لغة الجسد" بين ترامب وبوتين.. وما سر "الغمزة" الغامضة؟           قمة تجمع ترامب وبوتين.. وثالثهما أزمات العالم           الخطوط القطرية تشتري طائرات بـ1.7 مليار دولار           الوعود والقبضة الأمنية.. هل تخمد احتجاجات جنوب العراق؟           أردوغان وغولن.. معركة الدولة والتنظيم           الأمن يسحب بالقوة رجلا من قاعة المؤتمر الصحفي المشترك لبوتين وترامب            بوتين يناقش مع ترامب قلقه من انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران           
  • البحث
    أبحث عن:
  • كفركنا: الأسير الأمني محمد أسعد يشم هواء الحرية
    الخميس   تاريخ الخبر :2017-12-07    ساعة النشر :13:13:00
    موقع رادار | اخبار رادار - كفركنا: الأسير الأمني محمد أسعد يشم هواء الحرية

    خرج اليوم الخميس الى الحرية، الأسير الأمني الكناوي محمد فريد أسعد 27 عاما بعد محكومية 6 أعوام، بعد اتهامه بالتخابر مع حركة حماس هو وأخيه أمير الذي ما زال يقبع بالسجن والذي حكم عليه بالسجن 6  سنوات ونصف.
    هذا وأستقبل الأسير محمد عدد من أفراد العائلة والاهل في كفركنا عند بوابات السجن حيث سيرافقونه الى البلدة للإحتفال بحريته.

    وعن القضية قال وقت بدايتها  المحامي حسين أبو حسين الموكل بالدفاع عن امير ومحمد قال في ذلك الوقت  :" شر البلية ما يضحك، فالتهم الموجهة ضد الشقيقين مبنية على محادثات عبر الشبكة الاجتماعية " الفيسبوك" وحسب تشخيصي لها فانهما كانا يتحدثان مع آخرين مشبوهين انتحلا شخصيتين وادعيا انهما من حركة حماس. والجميع يعرف كيف يمكن ان يكذب الشخص في الفيسبوك وكيف بالامكان لكل شخص انتحال شخصية الآخر. هذان الشابان المشبوهان تحدثا مع موكليّ محمد وأمير أسعد وقالا لهما أنهما من حماس وقالا لهما أنهما قاما بعمليات وانهما يؤيدان الشيخ ياسين ، وعلى هذا الحديث ركزت النيابة والمخابرات والتي اعتبرت ان أمن اسرائيل مهدد من شابين مقعدين. يا للمهزلة".

    واضاف المحامي حسين ابو حسين:"الدولة تعتبر هذا المضمون في الحديث تخابرا مع عميل أجنبي وانه يشكل خطرا على أمن الدولة ولكن في الواقع كانت هذه محادثات لا قيمة لها وكانت بهدف التسلية لا أكثر حيث كان المتهمان يجلسان لساعات طويلة يوميا امام الحاسوب والفيسبوك بسبب وضعهما الصحي ". 



    تعليقات الزوار
    قناة السنة النبوية